نوشاتيل، سويسرا, الثلاثاء 28 أغسطس 2018
دراسة جديدة تقيّم قدرة أو آر آي من ماسيمو على إظهار معدل الأكسجين أثناء فرط التأكسج المعتدل

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة 'ماسيمو' (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: MASI) عن نتائج دراسة نُشرت مؤخراً في مجلة 'أنسثيزجيا آند أنالجيزيا' حيث قام باحثون من جامعة جرونينجن بهولندا وجامعة غنت ببلجيكا للتحقّق من قدرة 'أو آر آي' (مؤشر احتياطي الأكسجين) من 'ماسيمو' على إظهار التوجّهات في نسبة الأكسجين في المنطقة المتوسطة مفرطة التأكسج (الضغط الجزئي للأكسجين في الدم الشرياني 'بيه إيه أو 2' ما بين 100 و200 ميليمتر زئبق)1. ويتوفر مؤشر 'أو آر آي' خارج الولايات المتحدة الأمريكية والهدف منه أن يكون مؤشراً نسبياً غير باضعٍ لاحتياطي الأكسجين لدى المرضى أثناء فرط التأكسج المعتدل. ويمكن تتبع توجه مقياس 'أو آر آي' كما أنه يتمتع بخيار إصدار تنبيهاتٍ لإخطار الأطباء بالتغيرات في معدل الأكسجين.

هذا وسعى الدكتور جاب جان فوس وزملاؤه إلى تقييم العلاقة التي تجمع بين مؤشر احتياطي الأكسجين 'أو آر آي' والضغط الجزئي للأكسجين في الدم الشرياني 'بيه إيه أو 2' أثناء فرط التأكسج المعتدل، مشيراً إلى أن مراقبة معدل الأكسجين باستخدام قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض وحده 'يعطي معلومت قليلة عن الضغط الجزئي للأكسجين في الدم الشرياني ’بيه إيه أو 2‘' خلال حالات المستويات الطبيعية للأكسجين وفرط التأكسج (أعلى من مستوى الأكسجة الطبيعية). فقاموا بجمع البيانات من 20 متطوعاً بالغاً استنشقوا مجموعة من تركيزات الأكسجين القياسية تتراوح بين نقص التأكسج بشكل معتدل (نسبة الأكسجين المستوحى= 14 في المائة) وفرط التأكسج الشديد (نسبة الأكسجين المستوحى= 100 في المائة). وتم قياس مؤشر احتياطي الأكسجين 'أو آر آي' ونسبة تشبع الأكسجين 'بيه إيه أو 2' بشكل غير باضع ومتواصل بواسطة مستشعرات على الأصبعين الثاني والرابع وظهرا على جهاز 'راديكال–7 بالس سي أو أوكسيميتر' من 'ماسيمو'. وعند خط الأساس وفي كل مرحلة من مراحل الأكسجة المُحَرَّضة، تم أخذ عيّنات من الدم الشرياني لإجراء تحليل غازات الدم وتم قياس الضغط الجزئي للأكسجين في الدم الشرياني 'بيه إيه أو 2' بشكل باضع باستخدام جهاز 'رابيد بوينت 405 سي أو-أوكسيميتر' من ' سيمنز'.

وجمع الباحثون ما مجموعه 1,090 نقطة بيانات مزدوجة من معدلات 'أو آر آي' و'بيه إيه أو 2' المتزامنة. وفي المجموعة الحساسة تجاه مؤشر احتياطي الأكسجين 'أو آر آي' البالغة 100-200 ميليمتر زئبق، كان متوسط مؤشر احتياطي الأكسجين 'أو آر آي' يبلغ 0.16، مع قيم تشبع الأكسجين ('إس بي أو 2') تساوي 97 في المائة أو أكثر في جميع النقاط. وكانت العلاقة بين 'أو آر آي' و'بيه إيه أو 2' إيجابية في جميع النقاط (قيمة احتمالية أقل من 0.0001)، وبلغت قيم المعامل 'آر' 0.78 و0.83 و0.84 للمستشعر الأول والثاني ومتوسط المستشعرين، على التوالي. وبهدف تقييم قدرة توجه مقياس 'أو آر آي'، استخدم الباحثون مخططاً رباعياً وحسبوا أن توجه 'أو آر آي' بالنسبة لـ'بيه إيه أو 2' ضمن نطاق 100-200 ميليمتر زئبق كان له نسبة توافق وصلت إلى 94 في المائة.

وخلص الباحثون إلى أنه 'في هذه الدراسة المستقبلية للتثبت من المتطوعين، تم الكشف عن علاقة قوية وإيجابية بين الضغط الجزئي للأكسجين في الدم الشرياني ’بيه إيه أو 2‘ ومؤشر احتياطي الأكسجين ’أو آر آي‘، إلى جانب قدرة جيدة على تتبع التوجه. واستناداً إلى هذه البيانات، قد يتم دعم الاستخدام المستقبلي لـ’أو آر آي‘ كأداة مراقبة مستمرة غير باضعة لتقييم حالة معدل الأكسجين لدى المرضى الذين يتلقون أكسجين إضافي'. كما أشاروا إلى أنّ '’أو آر آي‘ يوفّر معلومات معقولة حول ’بيه إيه أو 2‘ لدى المتطوعين الأصحاء فيما يتعلق بنطاق فرط التأكسج المعتدل لـ’بيه إيه أو 2‘ وهو المقصود من استخدامه. كما تنعكس التغيرات في ’بيه إيه أو 2‘ بشكل واضح من خلال التغيرات في ’أو آر آي‘، مع وجود تطابق جيد. ويمكن استخدام توجه ’أو آر آي‘ لتتبع التغيرات في مستويات ’بيه إيه أو 2‘ في المنطقة المتوسطة مفرطة التأكسج، ولا ينبغي تفسير القيم المطلقة لمستويات ’بيه إيه أو 2‘'.

كما أشار الباحثون إلى عددٍ من القيود التي واجهت هذه الدراسة، بحيث أنّ 'هناك حاجة لإجراء دراسات إضافية لتأكيد هذه النتائج في إطار سريري'، وأن تأثير عوامل مثل الاعتلال المشترك للمريض والظروف السريرية يتطلب مزيداً من البحث. وبالإضافة إلى ذلك، لاحظ الباحثون اختلافات بين القيم المطلقة لمعدلات 'أو آر آي' التي تم قياسها في نفس الوقت من خلال مستشعرات وضعت في مواقع مختلفة في المرضى المشاركين، الأمر الذي قد يتطلب المزيد من الدراسات من أجل الاعتماد سريرياً على معدلات قيم 'أو آر آي' المطلقة كمقياس مباشر لاحتياطي الأكسجين، خاصة في الحالات التي قد يكون فيها التقييم الدقيق لمعدل الأكسجين أمراً ضرورياً.

وعلق البروفيسور توماس شيرين، المؤلف المشارك في الدراسة، قائلاً: 'يملأ مؤشر احتياطي الأكسجين ’أو آر آي‘ ثغرة في مراقبة المرضى الذين يتلقون الأكسجين الإضافي عن طريق تتبع مسار توتر الأكسجين الشرياني بشكل غير باضع ومستمر. وقد يساعد ذلك على تحسين العلاج المعياري بالأكسجين لتجنب نقص التأكسج وفرط التأكسج غير المقصود على حد سواء'.

لم يحصل مؤشر احتياطي الأكسجين ('أو آر آي') على ترخيص '510 كي' من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وهو غير متوفر للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية.

MasimoInnovates@ | #Masimo

المراجع

  • فوس جاي جاي، ويليمز سي إتش، فان أمستردام كي، فان دن بيرج جاي، سبانجرسبرج آر، سترويس إم إم آر إف، وشيرين تي دبليو. مؤشر احتياطي الأكسجين: التحقق من متغير جديد. مجلة 'أنسثيزجيا آند أنالجيزيا'. 22 أغسطس 2018. المعرّف الرقمي: 10.1213 / إيه إن إي. 0000000000003706.

لمحة عن شركة 'ماسيمو'

شركة 'ماسيمو' (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: MASI) هي شركة عالمية رائدة في مجال تقنيات المراقبة غير الباضعة. وتكمن مهمتنا في تحسين نتائج المريض وخفض تكاليف الرعاية. وأطلقت الشركة لأول مرة في عام 1995 تقنيّة قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض باعتماد نظام 'القياس أثناء الحركة والتروية المنخفضة' الذي يعرف بـ'ماسيمو إس إي تي' والذي، بحسب العديد من الدراسات، يخفض الإنذارات الكاذبة إلى حد كبير ويتيح مراقبة الإنذارات الصحيحة بدقة. كما تبين أيضاً أنّ 'ماسيمو إس إي تي' من شأنه مساعدة الأطباء على الحدّ من اعتلال الشبكية الحاد لدى الأطفال حديثي الولادة1، وتحسين سبل الكشف عن أمراض القلب الخلقية الحرجة لدى حديثي الولادة2، وتنشيط الاستجابة السريعة والحد من التكاليف، عند استخدامها للمراقبة المستمرة في أجنحة المستشفى بعد الجراحة مع 'ماسيمو بيشنت سيفتي نِت'.3،4،5 وتُشير الإحصاءات إلى استخدام 'ماسيمو إس إي تي' على أكثر من 100 مليون مريض في المستشفيات الرائدة ومواقع الرعاية الصحية الأخرى في جميع أنحاء العالم6، وهو النظام الرئيسي لفحص نسبة الأكسجين في الدم من خلال النبض في 9 من أفضل 10 مستشفى مدرجة في قائمة الشرف لأفضل المستشفيات لعام 2018 – 2019 وفق موقع 'يو إس نيوز آند وورلد ريبورت'7. وفي عام 2005، قدمت شركة 'ماسيمو' تقنية 'راينبو بالس سي أو أوكسيميتري' التي تتيح مراقبةً مستمرة غير باضعة لمكونات الدم التي لم يكن من الممكن قياسها في الماضي، بما في ذلك مستوى الهيموجلوبين الكامل (إس بيه إتش بي)، ومحتوى الأكسجين (إس بيه أو سي)، وقياس مستوى الكربون في الهيموجلوبين (إس بيه سي أو)، والميثيموجلوبين (إس بيه ميت)، ومؤشر بليث للتقلب (بيه في آي) ومؤخراً مؤشر احتياطي الأكسجين بالإضافة إلى مستوى تشبع الدم بالأكسجين خلال الحركة (إس بي أو 2) ومعدل النبضات ومؤشر التروية (بيه آي). وفي عام 2014، أطلقت 'روت'، وهي منصة لمراقبة المرضى والربط، واجهة 'ماسيمو أوبن كونيكت' (إم أو سي-9) من خلال تمكين الشركات الأخرى من زيادة ميزات جديدة وقدرات القياس على منصة 'روت' لربط ومراقبة المرضى. كما تقوم 'ماسيمو' بدور قيادي وفعال في مجال الخدمات الصحية بواسطة الجوال 'إم هيلث' مع منتجات مثل جهاز مراقبة المرضى القابل للارتداء 'راديوس-7' ومقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض للهواتف الذكية 'آي إس بي أو 2' ومقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض عند أطراف الأصابع 'مايتي سات'. يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات حول 'ماسيمو' ومنتجاتها عبر الموقع الإلكتروني التالي: www.masimo.com. بإمكانكم الإطلاع على جميع الدراسات السريرية المنشورة حول منتجات 'ماسيمو' على الموقع الإلكتروني: /http://www.masimo.com/evidence/featured-studies/feature

لم يحصل مؤشر احتياطي الأكسجين (أو آر آي) على ترخيص '510 كي' من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وهو غير متوفر للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية.

تمّ استخدام علامة 'بيشنت سيفتي نت' المسجلة بموجب ترخيص من اتحاد 'يونيفرسيتي هيلث سيستم'.

المراجع

  • كاستيلو وآخرون. الوقاية من اعتلال الشبكية لدى الأطفال الخدّج من خلال التغييرات في الممارسة السريرية وتقنية 'إس بيه أو 2'. 'أكتا بيدياتر. 2011 فبراير. 100(2): 188-92.
  • دي فاهل جرانيلي إيه وآخرون. تأثير فحص نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض على الكشف عن أمراض القلب الخلقية المرتبطة بالقناة: دراسة فحص مستقبلية سويدية على 39,821 مولود جديد. المجلة الطبية البريطانية 'بي إم جاي'.2009؛ 338.
  • تانزر إيه إتش وآخرون. تأثير قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض على أحداث الإنقاذ وعمليات النقل إلى وحدة العناية المركزة: مرحلة ما قبل وبعد دراسة التزامن. 'أنيسثيولوجي'. 2010؛ 112(2):282-287.
  • تانزر إيه إتش وآخرون. المراقبة بعد العمليات الجراحية - تجربة دارتموث. 'أنيسثيزيا بيشنت سايفتي فاوندايشن نيوزليتر'. ربيع- صيف 2012.
  • ماكغراث إس بيه وآخرون. إدارة المراقبة لوحدات العناية العامة: الاستراتيجية، والتصميم، والتنفيذ. مجلة اللجنة المشتركة حول الجودة وسلامة المرضى 'ذي جوينت كوميشن جورنال أون كواليتي أند بيشنت سايفتي'. يوليو 2016. 42(7):293-302.
  • تقدير: بيانات 'ماسيمو' محفوظة في الملف.
  • http://health.usnews.com/health-care/best-hospitals/articles/best-hospitals-honor-roll-and-overview

بيانات تطلعية

يحتوي هذا البيان الصحفي على بيانات تطلعية على النحو المحدد في المادة '27 إيه' من قانون الأوراق المالية لعام 1933 والقسم '21 إي' من قانون تبادل الأوراق المالية للعام 1934، بما يتعلق بقانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وتشمل هذه البيانات التطلعية بيانات حول الفعالية المحتملة لـمؤشر احتياطي الأكسجين (أو آر آي) ضمن سواها. وتستند هذه البيانات التطلعية إلى التوقعات الحالية بشأن الأحداث التي تؤثر علينا في المستقبل، وهي عرضة لمخاطر وشكوك، يصعب التنبؤ بها جميعها ويعتبر الكثير منها خارج نطاق سيطرتنا ويمكن أن تتسبب في اختلاف نتائجنا الفعلية مادياً وبشكل عكسي عن تلك التي تتضمنها بياناتنا التطلعية نتيجة لعوامل ومخاطر مختلفة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، المخاطر المرتبطة بافتراضاتنا حول إمكانية تكرار النتائج السريرية؛ وتلك المرتبطة بإيماننا بأن تقنيات القياس الفريدة غير الباضعة من 'ماسيمو'، والتي تشمل مؤشر احتياطي الأكسجين (أو آر آي) تساهم في الحصول على نتائجٍ سريرية إيجابية وتسهم في سلامة المرضى؛ والمخاطر المتعلقة باعتقادنا بأن الإنجازات الطبية غير الباضعة من 'ماسيمو' توفر حلولاً فعالة من حيث التكلفة ومزايا فريدة من نوعها؛ فضلاً عن عوامل أخرى ناقشناها في قسم 'عوامل الخطر' في أحدث تقاريرنا التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية والتي يمكن الحصول عليها مجاناً على موقع اللجنة الإلكتروني: www.sec.gov. وعلى الرغم من أننا نعتقد أن التوقعات الواردة في بياناتنا التطلعية هي توقعات منطقية، إلا أننا لا نعرف ما إذا كان سيتم إثبات صحتها. إن البيانات التطلعية كافة الورادة في هذا البيان الصحفي مؤهلة بشكل واضح بأكملها لكي تخضع لهذا البيان التحذيري. نحذركم من مغبة الاعتماد على أي من هذه البيانات التطلعية التي تعتبر صالحةً فقط في تاريخ صدورها ولا نتحمل مسؤولية تحديث أو مراجعة أو تعديل أي بيان تطلعي أو 'عوامل الخطر' الواردة في أحدث تقاريرنا التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، سواء نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك باستثناء ما قد يكون مطلوباً منا بموجب قوانين الأوراق المالية المعمول بها.

يتضمن هذا البيان الصحفي وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي عبر الرابط الإلكتروني التالي:

/https://www.businesswire.com/news/home/20180826005025/en

إنّ نصّ اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أمّا الترجمة فقد قدِمتْ للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنصّ اللغة الأصلية الذي يمثّل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.