× سياحة سيارات طيران عقارات مال واقتصاد مصرفي موضة نفط وغاز
  • تواصل معنا
  • English
    أخبار عاجلة
    Logo

    منحة “فايزر” لمستشفى العبدلي تتيح علاج أمراض نادرة

    الأربعاء 13 يناير 2021
    نفط وغاز

    عمان- فتحت المنحة المقدمة من شركة فايزر ومستشفى مايو كلينك لمستشفى العبدلي، والخاصة بتوعية وتشخيص وعلاج الداء النشواني من خلال مركز العبدلي الوطني للداء النشواني، الباب أمام علاج وتشخيص مرض نادر ينتج عن الترسب غير الطبيعي للبروتينات وتراكمها في أنسجة الجسم، ما يؤثر في الغالب على القلب والجهاز العصبي.
    واعتبر استشاري أمراض القلب والشرايين والقسطرة التداخلية الدكتور رمزي طبلت، المنحة، تقدماً مهماً في كشف وتشخيص وعلاج الداء النشواني في مرحلة مبكرة، ما يزيد بشكل كبير من فرص النجاح، والمساعدة على تحسين القدرات.
    ويقول طبلت “إن المركز الذي يديره فريق متعدد التخصصات يضم أطباء القلب والأعصاب والكلى والأورام واختصاصيي علم الأمراض والتصوير النووي الطبي، ويمتلك المهارات اللازمة لتشخيص وعلاج الأنواع المختلفة من الداء النشواني”.
    وشدد طبلت على أن حصول المستشفى على منحة من شركة “فايزر”، يسهم بتحسين الوعي والتشخيص والعلاج في الوقت المناسب للداء النشواني في الأردن والمنطقة، مضيفاً أن المشروع يمتد لعامين، وسيحصل على دعم فني من خبراء مايو كلينك؛ إحدى أفضل مؤسسات الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأميركية.
    وأشارت استشارية أمراض وزراعة الكلى وارتفاع ضغط الدم الدكتورة هبة البرغوثي، إلى أن مؤشرات الإصابة بالمرض على مرضى الكلى، تظهر من خلال تورم الكاحلين والساقين، وحدوث خدر أو وخز أو ألم في اليد أو القدم، خاصة ألم المعصم (متلازمة النفق الرسغي)، إضافة الى تغيرات في الجلد، مثل زيادة السماكة أو سهولة حدوث الكدمات وبقع أرجوانية حول العينين.
    وأوضحت البرغوثي أهمية التعامل مع حالات الإصابة بالمرض في المركز الذي يعد الوحيد المتخصص في التعامل وتشخيص وعلاج هذا الداء، خاصة في ظل التنسيق بين التخصصات المختلفة وأسلوب العمل كفريق واحد وتشاركية بين جميع الأطباء.
    ومن جهته، أكد استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية وكهروفسيولوجيا القلب الدكتور نزيه القادري، أن المستشفى من خلال تعامله مع حالات الإصابة في هذا الداء يطبق معايير وممارسات العالمية بهذا الخصوص؛ إذ إن الإصابة بهذا المرض تحدث عندما يتراكم بروتين غير طبيعي -يسمى بالأميلويد- ويقلل من قدرة القلب على الامتلاء بالدم بين نبضات القلب، ما يؤدي إلى خلل في وظيفة ضخ الدم للجسم بشكل فعال، ما قد يجعل المصاب يشعر بضيق في التنفس، وفي حال أثر الداء النشواني على النظام الكهربائي للقلب، فقد يسبب اضطرابًا في نظم القلب.
    وبدوره، تحدث استشاري علم الأمراض الدكتور علي سعد عن أهمية دور التشخيص المخبري والنسيجي للتعرف على حالات الداء النشواني.

    alghad

    أهم الاخبار



    نفط وغاز

    مختبرات “المصفاة” تنال شهادة اعتماد دولية لفحوص ...
    الاثنين 25 يناير 2021
    مختبرات المصفاة تحصل على شهادة دولية لفحوص المشتقات ال...
    الاثنين 25 يناير 2021
    منحة “فايزر” لمستشفى العبدلي تتيح علاج أمراض ناد...
    الأربعاء 13 يناير 2021