× سياحة سيارات طيران عقارات مال واقتصاد مصرفي موضة نفط وغاز
  • تواصل معنا
  • English
    Logo

    عماري: 1.5 مليار دينار استثمارات لتطوير شبكتنا في 20 عاما

    الثلاثاء 26 يناير 2021
    مال واقتصاد

    عمان – شهد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال العقدين الماضيين تطورات متسارعة، وكان دخول شريك استراتيجي للاستثمار في شركة الاتصالات الأردنية العام 2000 الخطوة الأولى لتلك التطورات، الأمر الذي فتح الباب واسعاً لدخول استثمارات جديدة لقطاع الاتصالات مع تنوع الخدمات.
    وتراجعت الاسعار بشكل واضح، وشهد القطاع تنافسا على رضا الزبائن، الأمر الذي ساهم في توسع السوق بفترة قياسية مع مواكبة كل جديد في هذا القطاع الممكّن لجميع القطاعات الرسمية والخاصة في أي دولة.
    وقال رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات الأردنية /أورانج الأردن، الدكتور شبيب عماري، إن القطاع حقق قفزات نوعية على مختلف الصُعد، وكان التطور الملموس الذي حققته الشركة في أدائها عاملاً رئيسياً في خلق بيئة مواتية للاستثمار في المجالات التي يوفرها القطاع. مبينا ان الشركة ضخت 5ر1 مليار دينار على مدى عشرين عاماً لتطوير شبكاتها.
    وبين في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن عدة مرتكزات رئيسية أثبتت أهمية تلك الفترة للقطاع بشكل عام وللشركة بشكل خاص والتي ساهمت بتغيير المشهد بأكمله، فمؤشر أعمال القطاع يتجه نحو الأعلى، محققاً معدلات نمو انعكست على الاقتصاد الوطني وأصبح ركيزة لجميع مجالات الحياة والأعمال في الأردن، نضاهي بتطوره الأسواق العالمية.
    واكد عماري ان دخول مستثمر عالمي للشركة كان حدثاً مفصلياً للقطاع، حيث تم فتح السوق لاستثمارات جديدة فيه، وإتاحة الفرصة لدخول شركات كبرى تقدم خدمات الاتصالات، والذي جاء تماشياً مع التطورات التكنولوجية العالمية وجسر الفجوة الرقمية مع العالم المتقدم ونشر ثقافة الإنترنت، ووفر فرص عمل جديدة للشباب، وساهم بتوفير خدمات نوعية للمواطنين تناسب تطور حاجاتهم وتلبي رغباتهم، وجعل الأردن في طليعة دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث توافر الخدمات بأسعار منافسة، كما اسهم الشريك الاستراتيجي في تدعيم توطين التكنولوجيا الحديثة. وعن مساهمة الاستثمار الاجنبي في الشركة بدعم خزينة الدولة، قال عماري انه على صعيد قيمة سهم الشركة، فقد تم بيع جزء من اسهم الشركة على مرحلتين، وكانت العملية عادلة وتم التقييم وفق أعلى المعايير العالمية، حيث بلغ سعر سهم الشركة في المرحلة الأولى 6ر3 دينار/سهم، وفي المرحلة الثانية 6ر4 دينار/سهم، واستحوذ الشريك الاستراتيجي أورانج العالمية، “فرانس تيلكوم” سابقاً،على 51 بالمئة من أسهم الشركة، ما يعني رفد خزينة الدولة بمبالغ كبيرة كقيمة للصفقة.
    وتابع عماري، أما على صعيد الاستثمار فقد شجع هذا الامر على طرح أسهم الشركة في بورصة عمان وإتاحة الفرصة للأردنيين للتملك فيها، حيث تشكل نسبة ملكيتهم في الشركة حوالي 40 بالمئة منها 9ر28 بالمئة أسهم مملوكة لمؤسسة الضمان الاجتماعي والباقي عبر عمليات شراء تمت لصالح أفراد من خلال البورصة.
    وبين ان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعد أحد أهم روافع الاقتصاد الوطني، إذ يشكل مع قطاع النقل ما نسبته 12 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، كما أنه أحد الروافد الرئيسية لخزينة الدولة بمعدل سنوي يصل إلى (300- 350) مليون دينار.
    وعن كيفية جعل الاستثمار الاجنبي من الشركة قيمة مضافة للقطاع وللاقتصاد الأردني، قال عماري انه منذ دخول أورانج العالمية للاستثمار في الاتصالات الأردنية بدأ التغيير الحقيقي في قطاع الاتصالات المحلي، حيث تعهدت الشركة حينها بتنفيذ رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني المتمثلة بنشر ثقافة الإنترنت لتصبح مفهوماً معمولاً به في القطاعين العام والخاص والمجتمع ككل، وأكدت هذا الالتزام عند إتمامها للمرحلة الثانية لتخاصية الشركة لتحمل على عاتقها دوراً هاماً في رقمنة الاقتصاد الوطني.
    وبين ان أورانج الأردن تمكنت من تنفيذ التزاماتها تجاه الوطن، وهي الممكّن الرقمي للعديد من القطاعات، في خطوة تمهد للوصول لاقتصاد رقمي، وقد عملنا لتحقيق الرؤية الملكية، لنصبح الأوائل في تجذير المعرفة الرقمية محلياً الأمر الذي مكننا من ريادة القطاع المحلي.
    واكد عماري ان التحدي الصعب الذي لا يزال يؤثر على أرباح مساهمينا ويؤدي إلى انخفاضها يكمن في الكلفة الكلية المرتفعة جداً التي فرضتها الحكومة ثمناً لتجديد رخصة الجيل الثاني.
    وعن التحديات والمعوقات أمام القطاع وتوقيت بناء وتشغيل شبكة الجيل الخامس، اشار عماري الى دراسة أعدّها الاتحاد الدولي للاتصالات خلصت الى ان دعم الحكومات أساسي وضروري لتخفيض الكلف الاستثمارية والتشغيلية للشبكة.
    وردا على سؤال حول التحول الرقمي والخطوات التي اتخذتها أورانج الأردن في هذا الاتجاه قال ان جلالة الملك كان رائداً وقائداً لتطوير القطاع لقناعته بأن المستقبل سوف يشهد اعتماداً كبيراً على الرقمنة في الاقتصاد وجميع أساليب العمل والسلوك الاجتماعي ومختلف مناحي الحياة . وقال، لقد وجهني جلالته شخصياً خلال العديد من الاجتماعات بقيام الاتصالات الأردنية/ أورانج الأردن بدور ريادي لتحقيق التحول الرقمي، وساعدتنا المساندة الفنية من إحدى أكبر شركات الاتصالات في العالم (أورانج) ومنذ انطلاقتنا ركزنا على تحقيق رؤيتنا الاستراتيجية للتحول الرقمي وتبني نماذج أعمال تتجاوز توقعات وطموحات قاعدة زبائننا، ما اسهم في نمو أعمالنا التجارية وفتح قنوات جديدة في ساحة الخدمات والشبكات الرقمية.
    وقال “لقد كثفنا جهودنا خلال عشرين عاماً، فواصلت الشركة استثماراتها في تحديث شبكاتها المتعددة، وواكبت خطتها الاستثمارية التطورات المستمرة في القطاع مستفيدة من قدرات وخبرات أورانج العالمية، لتتيح للناس اختيار خدمات الإنترنت والاتصالات بالتقنية التي يرغبون بها، ونحن اليوم نزوّد الأردن بأقوى إنترنت لتسهيل حياة الجميع وتمكينهم من الاستفادة من الحلول التقنية الحديثة”.
    واشار الى استثمارات الشركة الكبيرة في شبكة الألياف الضوئية والتي تمتلك الآن أحدث شبكة وأكثرها امتداداً على مستوى المملكة، واستحواذها على أكثر من 50 بالمئة من السوق المحلي، موضحا ان التحوّل الرقمي يعد منظومة متكاملة تستدعي الشبكات والبنى التحتية المتميزة والحلول الرقمية المبتكرة، مشيرا إلى قيام الشركة بتسخير التقنيات الحديثة في إطلاق التشات بوت، والمتجر الإلكتروني الذكي، وتطبيق ماي اورنج، والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، ومحفظة اورانج موني الإلكترونية، وجميعها تهدف إلى إبقاء المستخدمين على اتصال بكل ما يهمهم بسهولة وسرعة وكفاءة.
    وقدر عماري حجم إنفاق الشركة في تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية بـ 32 مليون دينار على مدار الأعوام العشرين الماضية جاءت في نطاق مسؤوليتها الاجتماعية من خلال مبادرات عديدة. – (بترا – زياد المومني).

    alghad

    أهم الاخبار



    مال واقتصاد

    حملة عروض وخصومات مميزة على باقة واسعة من أجهزة سامسون...
    الخميس 25 فبراير 2021
    رئيس الوزراء العراقي يؤكد حرص بلاده على تطوير التعاون ...
    الخميس 25 فبراير 2021
    الرحاحلة : توقع إقرار التأمين الصحي لمشتركي الضمان قبل ...
    الخميس 25 فبراير 2021